أخبار الرياضة

قبل أزمة نهائى أفريقيا.. أبرز وقائع تعنت الكاف ضد الكرة المصرية


لم تكن واقعة إسناد نهائي دوري أبطال أفريقيا للمغرب إلا فصل جديد من فصول الكاف ضد كل ما هو مصري من أندية ومنتخبات في السنوات الأخيرة.


 


نفس السيناريو -لكن على صعيد التحكيم- تكرر لحرمان الأهلي من الأميرة الأفريقية الثالثة على التوالى فى نسخة 2007، بالفضيحة الشهيرة للحكم المغربي العرجون، في مباراة الأهلي والنجم الساحلي، وتكرر سيناريو الإقصاء بواقعة “يد” إنيرامو الشهيرة أمام الترجي في نصف نهائي 2010.


 


الواقعة نفسها تتكرر هذه المرة لكن بسيناريوهات مختلفة، حينما أجرى الكاف تصويتا غامضا على استضافة نهائي دوري أبطال أفريقيا، وحينما اقترب الأهلي والوداد من ملامسة اللقب القاري، عصف بمبدأ تكافؤ الفرص والعدالة الكروية وأعلن إقامة النهائي من مباراة واحدة في المغرب.


 


سيناريوهات التعنت والظلم من الاتحاد الأفريقي والفيفا للفرق والمنتخبات المصرية ظهر بقوة في وضع مواعيد متضاربة للأهلي في مونديال الأندية تتعارض مع كأس الأمم الأفريقية الأخيرة.


 


الأمور لم تقف على سوء تنظيم المسابقات كإسناد الكاف للمغرب تنظيم ثلاثة نهائيات متتالية وهي الكونفدرالية موسم 2020، ودوري الأبطال الموسم الماضي والحالي، بل امتد لتعيين حكام غير لائقين بالحدث، وهو ما حدث من قرارات تحكيمية ظالمة مع بيراميدز والمصري في الكونفدرالية هذا الموسم أمام مازيمبي الكونغولي ونهضة بركان المغربي.


 


ظُلم ممنهج وتعنت واضح ووقائع مكررة، هي أساليب ينتهجها الاتحاد الأفريقي ضد مصر في السنوات الأخيرة.. فمتى تتوقف هذه الانتهاكات ضد أندية مصر ومنتخباتها التي تبحث عن العدالة الكروية وتحارب الاضطهاد؟!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى