أخبار الأقتصاد

عبد الله محمد لاعب زمالك 2003 يجري جراحة الرباط الصليبي في دبي


أجري صباح اليوم الخميس عبدالله محمد صانع ألعاب فريق الزمالك لكرة القدم مواليد 2003، جراحة الرباط الصليبي بنجاح بأحد المراكز  العالمية المتخصصة بمدينة دبي الإماراتية.


وكشف الدكتور محمد أسامة رئيس الجهاز الطبي للفريق الأول والمتواجد بصحبة اللاعب بدولة الإمارات ، أن اللاعب بحالة صحية طيبة، وأشار رئيس الجهاز الطبي للفريق الأول إلى أن الجراحة التي أجراها عبدالله محمد، هي عبارة عن إعادة بناء الرباط الصليبي بواسطة المنظار الجراحي.


وأضاف أسامة أن اللاعب سيخضع للبرنامج العلاجي على مراحل حتي الوصول لمرحلة التعافي، وأن الأهم حاليا هو المرحلة الأولى ما بعد إجراء العملية ، وحرصت إدارة النادي برئاسة المستشار مرتضى منصور وإدارة الكرة بقيادة أمير مرتضى المشرف العام على التواصل بشكل مستمر مع الدكتور محمد أسامة رئيس الجهاز الطبي للفريق الأول ومحمد عبد الرحيم ميشو إداري الفريق ، من أجل الاطمئنان على اللاعب حتي إجراء العملية بنجاح .


وكانت إدارة النادي، قد قامت بتكليف إدارة الكرة بإنهاء كل الإجراءات اللازمة بسفر اللاعب عبدالله محمد صانع ألعاب فريق زمالك 2003 إلى دولة الإمارات العربية المتحدة ، من أجل إجراء جراحة الرباط الصليبي.. حيث توجه اللاعب أول من أمس الثلاثاء إلى الإمارات، من أجل إجراء جراحة الرباط الصليبي.. حيث رافقه محمد عبد الرحيم ميشو إداري الفريق الأول ، كذلك توجه له بعد ذلك الدكتور محمد أسامة رئيس الجهاز الطبي أمس الأربعاء للإشراف على العملية ومتابعته خلال إجراء الجراحة.


وكان عبد الله محمد قائد وصانع ألعاب فريق الزمالك 2003، قد تعرض للإصابة خلال لقاء فريقه أمام فاركو بالجولة الثلاثين لبطولة الجمهورية، ومن ثم خضع لأشعة أثبتت إصابته بقطع بالرباط الصليبي.


من ناحية أخرى بدأ البرتغالي جيسوالدو فيريرا المدير الفني لفريق الزمالك في إعادة تقييم لاعبي الفريق الحاليين تمهيدا لوضع قائمة الموسم الجديد، والتي سيتم خلالها استبعاد عدد من اللاعبين المتواجدين في الفريق ، بالإضافة لملف التدعيمات في فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.


ويوجد بعض اللاعبين الذين تنتهي عقودهم بنهاية الموسم الحالي، وسيتم وضعهم تحت التقييم حتي نهاية الموسم لتحديد مصيرهم سواء بالتجديد او رفض استمرارهم، فيما سيتم تقييم باقي اللاعبين لتحديد إمكانية تسويقهم من عدمها.


 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى